2‏/9‏/2012

اللامركزيـة


اللامركزية


1 ـ اللامركزية الإدارية :

أ)ـ تعريفها : يقصد باللامركزية الإدارية توزيع الوظائف الإدارية بين الحكومة المركزية  وبين الهيئات المحلية أو المصالح المستقلة ، بعبارة أخرى توزيع الوظيفة الإدارية بين الأجهزة المركزية وبين سلطات لا مركزية إقليمية أو مرفقيه ، مصلحة، مستقلة نسبيا  وتخضع لرقابة السلطة المركزية.

ب) ـ أشكال اللامركزية الإدارية :
·   اللامركزية الإقليمية : تقدم لمصلحـة أشخـاص إداريين لهم امتداد إقليمي كالولايـة والبلدية، وهذا يعني الاعتراف بالشخصية الاعتبارية لتقسيم اقليني مع ما ينتج عن ذلك من حق امتلاك ذمة مالية كتميزه عن ذمة الدولة ، وكذا الحق بميزانية مستقلة وبممارسة امتيازات السلطة العامة ، كما عليها بالإدارة العامة وأحيانا الحكومة المحلية.

·   اللامركزية التقنية أو حسب قطاعات الخدمة : تتم هذه عن طريق نقل صلاحيات سلطة التقرير للأشخاص إداريين المتخصصين في مصلحة محددة أي المؤسسات العامة مثل الجامعة ،التي هي عبارة عن مؤسسات لامركزية متخصصة في التعليم  وما يستنتج عن هذا ، إن الجامعة تعتبر شخصا اعتباريا عاما.

ج) ـ أسس اللامركزية الإدارية : لمعرفة أن إدارة محلية ما تدبر شؤونها بنفسها ، يجب توافر العناصر التالية :
ـ أن تكون للإدارة المحلية شؤونا خاصة
ـ أن تدير هذه الشؤون بنفسها بواسطة هيئاتها المحلية .
ـ أن تكون هذه الهيئات خاضعة لرقابة الإدارة المركزية خضوعا تاما على نطاق ضيق  فاللامركزية
    طريقة من طرق الإدارة تتضمن توزيـع الوظيفـة الإدارية بين الحكومة وبين الهيئات
    والمؤسسات العامة المحلية تحت إشراف الدولة .

د) ـ أركان اللامركزية الإدارية :
ـ اللامركزية الإدارية تقوم على الشخصية المعنوية أو الاعتبارية بما ينتج عن ذلك من نتائج كالأهلية القانونية والإستقل المالي والإداري وحق التقاضي .

ـ اللامركزية الإدارية تقوم على مجالس منتخبة أو مداراة من قبل مواطنين منتخبين محليا أو مصلحيا.


ـ اللامركزية الإدارية تتمتع بطابع مزدوج ، الطابع الإداري المتمثل في ممارسة اختصاصاتها عن طرق إصدار القرارات الإدارية وإبرام العقود الإدارية بواسطة مواطنين وأعوان عموميين يتصرفون في أموالها العامة ، أما الطابع السياسي فيمثل في الديمقراطية التي جاءت لإفساح المجال للمواطنين في تسيير شؤونهم العمومية بأنفسهم عن طريق الانتخابات.

هـ) ـ مزايا وعيوب اللامركزية الإدارية ك إن مزايا اللامركزية الإدارية متعددة في حين مساواتها هي تقريبا غير موجودة :

1- المزايا :
ـ الأخذ باللامركزية الإدارية يخفف كثيرا من عوائق السلطة اللامركزية بدون هدر المصلحة العامة.
ـ إن الهيئات المحلية أو الإقليمية أدرى بمصالحها ، لأن هذه المصالح تهم السكان المحليين ،فتعرف الإدارة المحلة مدى حاجاتهم وكيفية إتباعها.
ـ تؤدي اللامركزية الإدارية إلى تجنب الروتين الإداري  ، بحيث أن الإدارة المحلية تكون أسرع في الاستجابة إلى إشباع الحاجات المحلية.
ـ إن اللامركزية الإدارية هي ضرورة ديمقراطية ، فإذا كان الشعب يشرف على شؤونه العامة عن طريق البرلمان فإنه يشرف عليها محليا بواسطة منتخبيه.

2 ـ عيوبها :
ـ قد تغطي المصالح المحلية أحيانا على المصالح الوطنية
ـ قد تؤدي اللامركزية الإدارية إلى تبذير الأموال العامة عند اتخاذ إجراءات متحيزة عند تسيير المرافق العامة المحلية.
ـ قد يحرص المسؤولون المنتخبون على إعادة انتخابهم اكثر مما يحرصون على خدمة المصلحة العامة.
ـ بسبب عدم توفر الهيئات المحلية عل الكفاءات المطلوبة أحيانا ، فإن هذا يؤدي إلى حدوث الأخطاء في التسيير أوفي اتخاذ القرارات.

مرسلة بواسطة: aymen boubidi // 7:46 م
التصنيفــات:

0 التعليقات:

إرسال تعليق

 
جميع الحقوق محفوظة لمدونــةboubidi