9‏/8‏/2012

تعاريف حول قانون المعاهدات



تعاريف قانون المعاهدات

بقلم/ الدكتور حنا عيسى
أستاذ القانون الدولي

يمكن تعريف المعاهدة بأنها: "إتفاق قانوني ذو صفة رسمية بين شخصين مؤهلين من أشخاص القانون الدولي العام فما أكثر، الهدف منه خلق حقوق والتزامات دولية بين المتعاقدين"
فالمعاهدة قبل كل شئ هي اتفاق، والاتفاق يستلزم التقاء إرادتين فما أكثر، ولذا فأعمال الإرادة المنفردة التي تصدر عن دولة ما لا يمكن اعتبارها من قبيل المعاهدات حتى إذا عمدت الدولة المعنية إلى تسجيله في هيئة الأمم المتحدة.
والمعاهدة هي نوع من (الاتفاقية الرسمية) وتظهر صفتها الرسمية هذه من حيث انها تحتاج لتصديق السلطات المختصة في الدولة الطرف فيها قبل ان تصبح ملزمة لها.
ولا تعتبر اتفاقية ما من قبيل المعاهدات إلا إذا تمت بين دولتين أو شخصين من أشخاص القانون الدولي العام، وعلى هذا لا تعتبر بمثابة معاهدة الاتفاقات التي كانت الدول الاستعمارية تعقدها في القرن التاسع عشر مع بعض زعماء القبائل الأفريقية لان هؤلاء ليسوا من أشخاص القانون الدولي العام لكي يصبحوا أهلاً لعقد المعاهدات.
وكذلك الأمر في حالة تعاقد دولة مع شركة أجنبية أو متعددة الجنسيات أو مكتب تجاري أو جمعية خاصة لان هؤلاء جميعاً لا يعتبرون من أشخاص القانون الدولي.
وبالمقابل فإن الاتفاقية التي تعقدها دولة مع منظمة دولية (وخاصة اتفاقيات المقر) تعتبر من قبيل المعاهدة وكذلك الاتفاقية التي يتم عقدها مع منظمات تحريرية مثل اتفاقيات إيفيان، التي تم التوقيع عليها بين الحكومة الفرنسية وممثلي جبهة التحرير الوطني الجزائرية في 18/آذار/ 1962م، واتفاقيات القاهرة التي عقدت بين الحكومة اللبنانية وممثلين عن منظمة التحرير الفلسطينية سنة 1969م. بخصوص وضع المنظمة القانوني في لبنان.
وأخيراً يجب أن يستهدف الاتفاق خلق حقوق والتزامات دولية بين أطرافه لكي يستحق اعتباره معاهدة، وهذا ما يميز المعاهدة عن (اتفاق الجنتلمان) حيث أن هذا الأخير هو نوع من (الوعد القائم على الشرف) ولكنه ليس ملزماً قانونياً وبوسع الدولة ان ترفض تنفيذه.
وينبغي هنا أن نشير إلى أن تعبير "معاهدة" هو تعبير عام، فهو ينطبق على كل اتفاق دولي يبرم كتابة بين أشخاص القانون الدولي وتحكمه قواعد القانون الدولي مهما كان الاسم الذي يأخذه هذا الاتفاق. ونستنتج من هذا ان "المعاهدة" قد تأخذ تسميات أخرى في بعض الحالات الخاصة، ومن أهم هذه التسميات:
1-الاتفاقية 2-الميثاق 3-الحلف 4- النظام 5- الاتفاق 6- التصريح الجماعي 7- البروتوكول 8- الترتيب المؤقت أو التسوية المؤقتة 9- تبادل المذكرات 10- المحضر المصدق.
وتمر المعاهدة منذ التفكير بعقدها حتى تنفيذها وانقضاء مفعولها بعدة مراحل هي:-
-      مرحلة عقد المعاهدات
-      مرحلة تنفيذ المعاهدات   
-      مرحلة انقضاء المعاهدات

مرسلة بواسطة: Abbes // 11:43 م
التصنيفــات:

0 التعليقات:

إرسال تعليق

 
جميع الحقوق محفوظة لمدونــةboubidi