5‏/4‏/2012

رسالتي في الحياه

مهنة المحاماه


* مهنة المحاماه مرتبطة إرتباطا لصيقا بنصرة الحق والدفاع عن المظلوم وإرساء دولة القانون والمؤسسات.
* كما تعد هذه المهنة معقلا للدفاع عن الحرية وعن إستقلال القضاء.
* وحق الدفاع حق مقدس من الحقوق الأساسية للإنسان يقاس به مستوى الديموقراطية في المجتمع.

* ومن هذا المنطلق لم تكن مهنة المحاماة في يوم من الأيام مهنة غذائية بل هي رسالة إنسانية سامية، شريفة ونبيلة، رسالة مبادئ ومواقف تساهم في دعم العمل الديمقراطي في المجتمع.
* ومن ثم كان يشترط دائما وأبدا في الراغب في تحملها وتحمل مخاطرها أن تكون له الموهبةوأن يتمتع بخصال الشجاعة الأدبية والجرأة والذكاء والفطنة وسرعة البديهة وما يعرف " بالحضور" والإلمام بالقوانين وبقدرة الجدال بالتي هي أحسن وقدرة اإاقناع إلى جانب خصال الصدق والنزاهة والإستقامة والشر ف.

* والمحاماة أمانة و مسؤولية ولاغرابة في ذلك إذ يعيش المحامون يوميا آلام وآمال الموطنين وهم مسؤولون عن الدفاع عن كرامة الإنسان و رد الحقوق لأصحابها ودفع الإتهام الباطل عنهم ومراقبة التشريع و مناقشته و إنتقاده وإقتراح البدائل والمساهمة في تطوير المجتمع بهدف تحقيق تقدمه و أمنه وإستقراره إلى جانب المهام الأخرى الملقاة على عاتق المحام ...
المصدر: أحمد العرايشي

مرسلة بواسطة: aymen boubidi // 6:30 م
التصنيفــات:

0 التعليقات:

إرسال تعليق

 
جميع الحقوق محفوظة لمدونــةboubidi