10‏/2‏/2012

ماهية الاتصال


ماهية الاتصال


مفهوم الاتصال
الاتصالات هي تعاملات بين طرفين او اكثر في موقف معين لتبادل المعلومات بهدف تحقيق اثر معين لدي كلا الطرفين. او هي تبادل الرسائل بين اطراف مختلفة باستخدام وسائل للتوصيل. ويعرف علي انه ارسال واستقبال المعلومات بين الناس.
كما يعرف علي انه العملية التي يحدث فيها نقل المعني مشخص لاخر من خلال العلامات او الاشارات اوالرموز من نضام لغوي مفهوم للطرفين.
*
عند السيد الهواري الاتصال هو عملية تتم عن طريق ايصال المعلومات من اي نوع ومن اي عضو في الهيكل التنظيمي الى عضو اخر بهدف اجراء التغير.
*
عند كاتز كان الاتصال هو تبادل المعلومات ونقلها. اي انه عماد وجود التنظيمات. فالمديرين يعملون طبقا للمعلومات المتوفرة لديهم عن خطط المتنافسين والمعروض في سوق العمل وكذا سوق المواد الاولية والتاخرات في خطوط الانتاج


اركان الاتصال واهدافه
اركان الاتصال
1
المرسل هو مصدر الرسالة المطلوب نقلها الى المرسل اليه المستقبل او هو الشخص منشات الاتصال ويتوقف على
*
عوامل مصدرها قوة المرسل يقصد بها تلك السلطة التي تعطي المتصل القوة التي تجعل المرسل اليه يسمع. او يقرا او ينفذ ما يطلبه المرسل
*
عوامل مصدرها درجة الثقة.. تزداد الثقة في المصدر كلما زادت درجة الاعتماد فيه. او درجة الدقة. و هذا بدوره يتوقف على مدى معرفة او ادراك المرسل اليه ان المرسل يعلم الشىء الصحيح ام لا. وان لديه الدافع على نقل و درجة ادراك و تيقن المستقبل لخبرة وموضوعية المصدر
*
عوامل مصدرها جاذبية المصدر ومن زاوية اخرى يتوقف تاثر المستقبل عن درجة جاذبية المصدر فكلما كان المتصل معروفا يجد المرسل اليه اشباعا في مشركة المصدر فيما يدعو اليه. ومحور هذه العوامل ان يظهر المرسل الى المستقبل انهما متشابهان وان مصالحها واحدة اي اسخدام استراتيجية الانتماء.
2
الرسالة وهي مجموعة من المعاني المطلوب ارسالها للمرسل اليه. تنقل الرسالة من المضمون الذي يريد المرسل الى المرسل اليه. وحتى يتحقق هذا المطلب يجب مراعات العديد من العوامل – النمط او المظهر للرسالة- صراحة الخلاصة – تنظيم المحتوى او المضمون- سهولة فهم الرموز
3
الوسيلة وهي وسائل الاتصال التي تنقل من خلالها الرسالة المطلوبة توصيلها الى المرسل اليه . سواء كانت وسائل اتصال رسمية. توجد هذه الوسائل شبكة الاتصالات الرسمية التي يتم تحديدها عند وضع الهيكلالتنظيمي شفهية كانت او كتابية – التعليمات الشخصية . المقابلات . الاوامر والتعليمات.
وهناك عوامل تؤثر على فعالية الوسيلة المستعملة
*
اختلاف فعالية التاثير المطلوب
*
يجب استعمال الوسائل غير الرسمية الى جانب الوسائل الرسمية





اهداف الاتصال
1
تحقيق التنسيق بين الافعال و التصرفات :
-1
الإعلام لغة
هو التبليغ والإبلاغ أي الإيصال، يقال: بلغت القوم بلاغا أي أوصلتهم الشيء المطلوب، والبلاغ ما بلغك أي وصلك، وفي الحديث: "بلغوا عني ولو آية"، أي أوصلوها غيركم وأعلموا الآخرين، وأيضا: "فليبلغ الشاهد الغائب" أي فليعلم الشاهد الغائب، ويقال: أمر الله بلغ أي بالغ، وذلك من قوله تعالى: (إن الله بالغ أمره) أي نافذ يبلغ أين أريد به.
1-2
التعريف العام للإعلام
الإعلام: هو التعريف بقضايا العصر وبمشاكله، وكيفية معالجة هذه القضايا في ضوء النظريات والمبادئ التي اعتمدت لدى كل نظام أو دولة من خلال وسائل الإعلام المتاحة داخليا وخارجيا، وبالأساليب المشروعة أيضا لدى كل نظام وكل دولة.
ولكن "أوتوجروت" الألماني يعرف الإعلام بأنه هو التعبير الموضوعي لعقلية الجماهير ولورحها وميولها واتجاهاتها في الوقت نفسه".
وهذا تعريف لما ينبغي أن يكون عليه الإعلام، ولكن واقع الإعلام قد يقوم على تزويد الناس بأكبر قدر من المعلومات الصحيحة، أو الحقائق الواضحة، فيعتمد على التنوير والتثقيف ونشر الأخبار والمعلومات الصادقة التي تنساب إلى عقول الناس، وترفع من مستواهم، وتنشر تعاونهم من أجل المصلحة العامة، وحينئذ يخاطب العقول لا الغرائز أو هكذا يجب أن يكون.
وقد يقوم على تزويد الناس بأكبر قدر من الأكاذيب والضلالات وأساليب إثارة الغرائز، ويعتمد على الخداع والتزييف والإيهام، وقد ينشر الأخبار والمعلومات الكاذبة، أو التي تثير الغرائز، وتهيج شهوة الحقد، وأسباب الصراع، فتحط من مستوى الناس، وتثير بينهم عوامل التفرق والتفكك لخدمة أعداء الأمة، وحينئذ يتجه إلى غرائزهم لا إلى عقولهم، وهذا ما يجري في العالم الإسلامي من خلال جميع وسائله الإعالمية باستثناء بعض القنوات التلفازية، والمجلات الإسلامية؛ لهذا فالتعريف العلمي للإعلام العام يجب أن يشمل النوعين حتى يضم الإعلام الصادق والإعلام الكاذب، والإعلام بالخير، والإعلام بالشر، والإعلام بالهدى، والإعلام بالضلال.
وبناء عليه يكون تعريف الإعلام هو: كل نقل للمعلومات والمعارف والثقافات الفكرية والسلوكية، بطريقة معينة، خلال أدوات ووسائل الإعلام والنشر، الظاهرة والمعنوية، ذات الشخصية الحقيقية أو الاعتبارية، بقصد التأثير، سواء عبر موضوعيا أو لم يعبر، وسواء كان التعبير لعقلية الجماهير أو لغرائزها.



مرسلة بواسطة: aymen boubidi // 4:57 م
التصنيفــات:

0 التعليقات:

إرسال تعليق

 
جميع الحقوق محفوظة لمدونــةboubidi